أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

 


 

تشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن هناك أكثر من مليار و600 مليون شخص مصاب بـ "الأنيميا" بمختلف أنواعها حول العالم.

وتوضح تلك التقارير أن الأطفال (سن ما قبل التعليم المدرسي) هم الأكثر عرضة للإصابة بـ"الأنيميا" أو "فقر الدم".

تقول خبيرة التغذية، الدكتورة ليندا جاد الحق، إنه من الأخطاء الشائعة التعامل مع "الأنيميا" وكأنه مرض من نوع واحد، رغم أن له أكثر من نوع.

وتضيف جاد الحق لموقع "سكاي نيوز عربية": "الرابط المشترك بين أنواع الأنيميا المختلفة هي الأعراض التي تظهر على المريض مثل: الشحوب في لون الجلد، الشعور بالإجهاد أغلب الوقت، قلة التركيز، وزيادة معدل ضربات القلب".

وتردف: "مع تلك الأعراض، بنسبة كبيرة يتم تشخيص المريض بـ "الأنيميا"، لكن أي نوع منها؟ هنا يأتي دور الطبيب للتعرف على نوع "الأنيميا" التي يعاني منها الشخص، ومن أكبر الأخطاء أن يقوم المصاب باللجوء إلى نظام غذائي معين، وسط قناعة منه بأنه يساعده على التخلص من الأنيميا، لكن ربما يضر نفسه، لذا من المهم الاستعانة بطبيب".

كما تشير خبيرة التغذية إلى أن هناك عديدا من الأسباب للإصابة بـ"الأنيميا" وعلى رأسها سوء التغذية وبعض الأمراض المناعية التي تكون إحدى نتائجها الإصابة بـ"فقر الدم".

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال