وأكد بايدن أن واشنطن "حققت ما تريده في أفغانستان من خلال القضاء على الإرهاب، ومعاقبة من شاركوا في هجمات سبتمبر"، داعيا الأفغان إلى "تقرير مستقبل بلادهم".

"فبعد 20 عاما، يجب أن يكون الأفغان قادرين على حماية بلادهم بأنفسهم".. هذا هو المبدأ الذي تتمسك به إدارة بايدن وهي تمضي في الانسحاب.