أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

 


 

أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو، المؤجلة من العام الماضي من جراء تفشي فيروس كورونا، وذلك بمشاركة منتخبي مصر والسعودية، ممثلا الوطن العربي في منافسات كرة القدم للرجال.

ويعد منتخبا مصر والسعودية العُدة، من أجل الفوز بأول ميدالية لفريق كرة قدم عربي في تاريخ الأولمبياد، إذ كان أبرز إنجاز خلال نظام دورة الألعاب الأولمبية الحديث، هو ظفر منتخب العراق بالمركز الرابع في أثينا 2004.

ويأتي ختام الاستعدادات بالإعلان عن القائمة النهائية لكتيبة كل فريق مع وجود 3 لاعبين فوق السن وفقا للوائح البطولة، والدخول في معسكر لخوض غمار المنافسات التي تقام خلال الفترة ما بين 23 يونيو وحتى الثامن من أغسطس.

وأعلن الجهاز الفني لمنتخب مصر بقيادة شوقي غريب عن ضم الثلاثي محمد الشناوي حارس مرمى الأهلي، ومحمود الونش مدافع الزمالك، وأحمد حجازي مدافع اتحاد جدة السعودي.

وفي الوقت ذاته اختار الجهاز الفني للسعودية بقيادة سعد الشهري، ثلاثي الهلال، المدافع ياسر الشهراني، ولاعب خط الوسط سلمان الفرج، والجناح الأيسر سالم الدوسري.

القيمة السوقية

وتبلغ القيمة السوقية لمنتخب مصر الأولمبي 11 مليون و550 ألف يورو، إلى جوار الثلاثي الكبار التي تبلغ قيمتهم، وفق الموقع المتخصص "ترانسفير ماركت" 8 ملايين يورو، بواقع مليوني و500 ألف يورو للشناوي، ومليون ونصف المليون يورو للونش، وأربعة ملايين لحجازي، لتصبح القيمة النهائية للفراعنة 19 مليون و550 ألف يورو.

أما القيمة السوقية للمنتخب السعودي فتبلغ 9 ملايين و48 ألف يورو، بالإضافة إلى ثلاثي فوق السن، إذ جاءت قيمة الشهراني مليوني يورو، والفرج مليون و400 ألف يورو، والدوسري صاحب القيمة الأكبر للأخضر 3 ملايين و20 ألف يورو، لتبلغ القيمة النهائية 15 مليون و468 ألف يورو.

أرقام الوديات

خاض منتخبي مصر والسعودية، 4 مباريات ودية خلال الفترات الماضية للوقوف على مستوى اللاعبين وتحديد الاخطاء، ونقاط القوة والضعف، وفي تلك المواجهات، حقق الفراعنة ثلاثة انتصارات، وتعادل وحيد، مع تسجيل 7 أهداف، واستقبال هدف واحد، كما ويعتبر أحمد ياسر ريان هداف الفراعنة في المباريات الودية برصيد 3 أهداف.

 وفي إطار الاستعدادات ذاتها فاز منتخب الأخضر السعودي، في مباراة وخسر مثلها وتعادل في مواجهتين، سجل لاعبوه 4 أهداف، بينما استقبلت شباكه 5.

يذكر، أن منتخبي مصر والسعودية الأولمبي، قد التقيا وديا في مباراتين خلال استعداداتهما لكأس الأمم القارية لكلٍ منهما في سبتمبر قبل الماضي، وفاز الفراعنة في الأولى برباعية مقابل هدف، كما فاز في الثانية بهدف نظيف.

الأخضر متجانس والفراعنة يفتقد صلاح

وقال الناقد الرياضي المهتم بالشأن السعودي هيثم إبراهيم إن وجهة نظر الشهري في اختيار قائمته أن أغلب قوام منتخب الأولمبي يلعب للمنتخب الأول مما يزيد من مساحة تجانس الثلاثة الكبار معهم، الذين هم بطبيعة الحال أعمدة أساسية للأخضر، كما أنهم أيضا زملاء بفريق الهلال.

وأضاف الناقد الرياضي لسكاي نيوز عربية: "أراها اختيارات موفقة ويحتاجها الفريق، مع اعتقادي أن منتخب السعودي الأولمبي كان يحتاج لعنصر في الهجوم الصريح كما أن ضم سلمان للفرج كان لاحتياجه إلى عنصر القيادة، المنتخب الأولمبي يضم أكثر من لاعب جيد يلعب في مركز خط الوسط، ولكن اختيار المذكور على وجه الخصوص كان لاحتياجه وجود "كابيتانو".

وفي الوقت ذاته تحدث الناقد الرياضي علي نصير عن اختيارات شوقي غريب، مؤكدا أن وجود اللاعب الدولي محمد صلاح كان سيصنع تأثيرا كبيرا ليس على الفريق القومي فقط، ولكن على البطولة بشكل عام، منوها إلى أن صلاح كان بإمكانه إضافة ثقل فني للتشكيل بجانب دعم اللاعبين معنويا.

وأضاف نصير في تصريحات لسكاي نيوز عربية: "كنت أرى أنه يجب ضم لاعب بديلا لصلاح في مركز الجناح الأيمن لافتقاد منتخب مصر الأولمبي الوفرة في هذا المركز، خاصة وأن عبد الرحمن مجدي بعيد عن المشاركة، مع الاعتراف أن اختياري حجازي والشناوي قد حالفهما الصواب، خاصة وأن مركز حراسة المرمى يحتاج دائما لعنصر الخبرة".

واختتم: "أرقام الثلاثي المنضم للفراعنة جيدة، ومستواهم معلوم للجميع، وأتوقع أن يكونوا إضافة قوية لجيل نجح باقتدار في الفوز ببطولة كأس أمم إفريقيا، من أجل العودة من طوكيو بميدالية تاريخية".

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال