فقد لاحظ العديد من مستخدمي تويتر منذ عدة أشهر أنهم حينما يضعون صورة فيها شخص أبيض وشخص أسود، فإن هذه الخاصية تقوم عادة بقطع الشخص الأسود معتبرة إياه جزء من الخلفية، وتبقي على الشخص الأبيض في الصورة، وحينها كان تويتر يرد عليهم بأنه قد تم اختبار هذه الخاصية قبل إطلاقها وأنهم لم يجدوا فيها ما يثار حولها، ولكنهم بعد فترة بدؤوا يقولون بأن هذه الخاصية تحتاج إلى مزيد من الدراسة والتحليل.

العمر الملائم لاقتحام عالم السوشيال ميديا