أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

 


 

لعقود طويلة، كان العلماء في حيرة تجاه عملية تكوين رواسب نادرة من الذهب عالي الجودة في أماكن مثل بالارات في أستراليا، وسييرا بالادا في البرازيل، وريد ليك في أونتاريو بكندا.

وفي الظروف الطبيعية تتشكل عادة عروق الذهب على مدى عشرات إلى مئات الآلاف من السنين، لكن في بعض الأحيان فإن عروق الذهب "عالية الجودة" يمكن أن تتشكل في سنوات أو شهور أو حتى أيام. فكيف تحدث هذه الظاهرة بهذه السرعة؟

من خلال دراسة أمثلة على هذه الرواسب من منجم "بروكس جاك" في شمال غرب مقاطعة كولومبيا البريطانية بكندا، كشف علماء من خلال دراسة نُشرت بدورية "بناس"، التي تصدر عن الأكاديمية الوطنية للعلوم بأميركا، أن رواسب الذهب هذه تشبه إلى حد كبير الحليب المخفوق.

وتُبيّن الدراسة التي أعدّها علماء من جامعة مكغيل بكندا، أنه عندما يصبح الحليب حامضًا (الحليب الرائب)، تتجمع جزيئات دهن الزبدة معًا لتشكيل هلام.


 وتتشكل رواسب الذهب عندما يتدفق الماء الساخن عبر الصخور، مما يؤدي إلى إذابة كميات دقيقة من الذهب وتركيزه في الشقوق في قشرة الأرض عند مستويات غير مرئية للعين المجردة.

وفي حالات نادرة، تتحول الشقوق إلى عروق بسمك سنتيمترات من الذهب الخالص، ولكن كيف تُنتج رواسب نادرة من الذهب عالية الجودة من السوائل التي تحتوي على تركيزات منخفضة من الذهب؟

كيف يتشكل الذهب؟

من جانبه يحاول دنكن ماكليش الباحث الرئيسي في الدراسة الإجابة عن هذه التساؤل فيقول: "تكشف النتائج التي توصلنا إليها مفارقة تشكيل الذهب "عالي الجودة" أو "البونانزا"، الذي مثل لغزًا كبيرًا لدى العلماء لأكثر من قرن.

ويضيف: "كان التناقض في رواسب الذهب الضخمة التي وجدناها هو أنه ببساطة لا يوجد وقت كاف لتشكيلها، ومن الطبيعي أن لا تكون موجودة، لكنها الواقع يقول أنها موجودة بالفعل".

ويتابع ماكليش بشيء من التوضيح: "نظرًا لأن تركيز الذهب في الماء الساخن منخفض جدًا، فإن كميات كبيرة جدًا من السوائل تحتاج إلى التدفق عبر الشقوق الموجودة في قشرة الأرض لإيداع تركيزات قابلة للتعدين من الذهب، وتتطلب هذه العملية ملايين السنين لمَلء صدع بعرض سنتيمتر واحد بالذهب، في حين أن هذه الشقوق عادة ما تغلق في أيام أو شهور أو سنوات".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال