أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

 


 

قال مسؤولون وناجون إن سيول الحمم البركانية تدفقت على القرى بعد حلول الظلام في شرق الكونغو دون سابق إنذار، مما أسفر عن مقتل 15 شخصًا على الأقل وسط الفوضى وتدمير أكثر من 500 منزل.

قالت وكالة الأمم المتحدة للأطفال ( يونيسف) الأحد إن ثوران بركان جبل نيراغونغو مساء السبت دفع نحو 5000 شخص للفرار من مدينة غوما عبر الحدود القريبة إلى رواندا، بينما لجأ 25 ألف آخرين إلى الشمال الغربي في ساكي.

وتسود مخاوف من فقدان أكثر من 170 طفلاً يوم الأحد، وقال مسؤولو يونيسف إنهم يقيمون مراكز لمساعدة الأطفال غير المصحوبين بذويهم في أعقاب الكارثة.

وقال كونستان نديما، الحاكم العسكري للمنطقة المتضررة إن البركان دمر أكثر من خمسمائة منزل.

قال السكان إن البركان لم تسبقه سوى نذر قليلة قبل أن تتحول سماء الليل إلى اللون الأحمر الناري، ما أثار مخاوف من أن يخلف الثوران البركاني نفس الدمار الذي أحدثه في آخر نوبات ثورانه عام 2002، عندما لقي المئات حتفهم.

كانت بعثة حفظ السلام، التابعة للأمم المتحدة، قالت السبت إنه لا يبدو أن الحمم البركانية تتدفق نحو غوما استنادا لعمليات استطلاع جوية،

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال