أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

 


 

رصد مستشار الرئيس المصري للشؤون الصحية، الدكتور محمد عوض تاج الدين، عددا من المعلومات حول لقاحات كورونا، مُجيبا عن أسئلة مُتداولة حول فعالية اللقاح، كما شرح الوضع الوبائي في مصر في الفترة الحالية، وخطة التطعيم ضد الفيروس.

وقال تاج الدين، في تصريحات لموقع "سكاي نيوز عربية"، رداً على الأسئلة المتواترة بشأن ما إذا كان اللقاح سيتم الحصول عليه مرّة واحدة في العمر أم أنه مُتجدد كل عام: "غالباً ما سيكون متكررا، لأنه لا يعطي مناعة دائمة".

وأفاد مستشار الرئيس المصري للشؤون الصحية بأن "اللقاح يشبه كثيراً لقاح الأنفلونزا الموسمية والذي يتغير كل عام"، موضحاً أن فيروس كورونا المستجد سيحتاج تغيير المناعة موسميا (..) وقد يكون هو نفسه اللقاح، أما إذا تكونت سلالات جديدة أو حدثت طفرة فسيتغير اللقاح ليتناسب مع الطفرة الجديدة".

وفي الوقت الذي سبق وأكد فيه تاج الدين على أنه لم يتم رصد أية آثار جانبية خطيرة لأي نوع من اللقاحات، أشار إلى أن "اللقاح يعطي مناعة، ويقلل كثافة الفيروس على مستوى المجتمع، سواء المحلي والعالمي"، مشدداً على أن "اللقاح يعطي نوعاً من الحماية أو الوقاية من الحالات الشديدة أو العنيفة، وقد يحمي من الإصابة بالمرض".

واعتبر أن "أكبر فائدتين للقاح أنه أولا يحد من من الإصابة بالحالات الشديدة أو العنيفة، وثانياً يقلل كثافة الفيروسات على مستوى المجتمع نفسه".

وكانت وزارة الصحة المصرية، قد تحدثت عن فعالية اللقاح، مؤكدة أنه آمن وفعّال بنسبة تصل إلى 86 بالمئة في الوقاية من الإصابة بالفيروس، وبنسبة 99 بالمئة في إنتاج الأجسام المضادة، و100 بالمئة للوقاية من الحالات المتوسطة والشديدة.

وحول المخاوف المرتبطة بمدى وجود موجات جديدة ثالثة ورابعة وخامسة من الفيروس، واحتماليات حدوث ذلك، أجاب مستشار الرئيس المصري للشؤون الصحية قائلاً: "السؤال الآن عن موجات أخرى ليس في محله.. نحن الآن في مرحلة وباء عالمي، نتابعه عالمياً، ونعمل على اتخاذ الإجراءات الوقائية الشديدة والاحتياطات والاحترازات، ونتابع تطور المرض في كل العالم".

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال