أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

 


 

تجرع ليفربول، حامل اللقب، الهزيمة السادسة له على التوالي في ملعبه بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم، بعد خسارته 1-صفر أمام فولهام المهدد بالهبوط بفضل هدف في الشوط الأول سجله ماريو ليمينا في آنفيلد، الأحد.

وتمدد هذه الخسارة سجل ليفربول القياسي في عدد الهزائم المتتالية على ملعبه، حيث أنها المرة الأولى منذ موسم 1953-1954 التي يخسر فيها الفريق هذا العدد من المباريات في آنفيلد في موسم بالدوري.

ويبقى ليفربول في المركز السابع برصيد 43 نقطة متأخرا بأربع نقاط عن تشلسي صاحب المركز الرابع، لكن ليفربول لعب مباراة أكثر.

ويحتل فولهام المركز 18 برصيد 26 نقطة من 28 مباراة ويتأخر بفارق الأهداف عن برايتون صاحب المركز 17.

وأجرى يورغن كلوب مدرب ليفربول، سبعة تغييرات على التشكيلة التي خسرت 1-صفر أمام تشلسي، الخميس الماضي، من دون جدوى، حيث خطف ليمينا الكرة من محمد صلاح الذي تأخر في تشتيتها عند حدود منطقة الجزا،ء قبل أن يسددها في المرمى في الدقيقة 45.

وعاند الحظ ليفربول حين لاحت فرصة خطيرة بضربة رأس لساديو ماني الذي أفلت من الرقابة، لكنه أهدرها في الدقيقة 80.

وكان لصاحب الضيافة نصيب الأسد من الاستحواذ على الكرة، لكنه أخفق مجددا في تحويل السيطرة إلى فرص للتسجيل بعد أن استبسل دفاع فولهام، ليخرج فريق المدرب سكوت باركر بثلاث نقاط غالية في معركة تفادي الهبوط.

وقال باركر لشبكة سكاي سبورتس "في الشوط الثاني لم نكن نخطط أن تسير الأمور بهذا الشكل، لكن الفريق أظهر شخصيته ومرونته وصلابته. أنا فخور جدا بفريقي اليوم"

 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال