أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

 


 

كشف جيوفاني برانشيني، الذي كان وكيل أعمال رونالدو نازاريو عام 1997، "السبب الحقيقي" الذي دفع موكله إلى مغادرة برشلونة والانضمام إلى إنتر ميلان الإيطالي.

وكان رونالدو قد انضم إلى البلوغرانا قادما من أيندهوفن الهولندي، وقدم عروضا رائعا مع الفريق الكتالوني في موسمه الوحيد في النادي، وبعدها انتقل إلى "الإنتر".

وقال برانشيني في فيلم وثائقي لقناة "سكاي سبورت": "قضينا عدة أيام من المفاوضات مع محامي برشلونة ونائب رئيسهم خوان غاسبارت".

وأضاف: "الاختلاف كان بشأن مسألة الشرط الجزائي.. كان الاختلاف حاسما في المفاوضات".

وتابع وكيل أعمال رونالدو: "ذات يوم اختطفنا رونالدو من فندق في برشلونة وذهبنا إلى منزل شريكي، كارلو بالافيتشين، وعقدنا اجتماعا مع مسؤولي النادي.. ذهبنا إلى الاجتماع وكنا ننتظر من برشلونة تقديم العقد والعرض.. لو فعلوا كنا سنوقع عليه".

وأكد برانشيني أن "كل الأمور كانت تسير على ما يرام، لكنها فجأة تحولت إلى مسار آخر.. كنا قد توصلنا لاتفاق مع برشلونة، وكنا سعداء وصافحنا مدربي البارسا، وطلبت الإذن لإجراء مكالمة مع موراتي، رئيس إنتر ميلان، لإخباره بالتوصل إلى الاتفاق".

وذكر: "بعدها، اتفقنا على عقد مؤتمر صحفي لإعلان الاتفاق، ولكن للأسف لم تتم الأمور التي اتفقنا عليها".

كما تحدث وكيل أعمال رونالدو عما وصفها بـ"الإهانة" التي تعرض لها رونالدو، بالقول: "في البداية اعتقدت أنه سوء فهم، ولكن بعدها فقدت أعصابي، ونظرت إلى شركائي، وأخبرتهم: أيها السادة، أمام هذه الإهانة لذكائنا، لا يوجد سبب لتعريض رونالدو لتلك المذلة".

 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال