أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

 


 

في محاولة للتنفيس عن العاصمة المصرية القاهرة، المدينة الأكثر ازدحاما في مصر وربما إفريقيا، أطلق شاب مصري متخصص في الهندسة الزراعية مبادرة لزراعة أسطح المنازل، بمحاصيل الخضر والفاكهة البساتين، بهدف مواجهة المخاطر البيئية الناتجة عن الاكتظاظ السكاني والمروري، وذلك تحقيق الاكتفاء الذاتي لكل منزل من احتياجاته من المزروعات المختلفة.

أحمد رجب صيام، الحاصل على المرتبة الأولى على دفعته في كلية الهندسة الزراعية جامعة الأزهر بالقاهرة، أطلق مبادرة "سطح أخضر، صحة أفضل"، بهدف استغلال أجزاء من الأسطح في زراعة المحاصيل التي تحتاج إليها أي أسرة من خضار وفاكهة ونباتات زينة وتحقيق الاكتفاء الذاتي منها.

اختناق المدن 

يقول صيام، صاحب الـ 25 عاما، إنه نتيجة الزيادة السكانية التي أدت إلى اختناق المدن بالسكان، وزيادة عدد المباني والمنشآت المختلفة من مساكن ومدارس ومستشفيات ومصانع وشركات، شهدت المساحات الخضراء داخل المدن انخفاضا كبيرًا في المساحات الخضراء.

ويضيف لموقع "سكاي نيوز عربية" أن ذلك نتج عنه العديد من المشاكل، تتصدرها مشكلة تلوث الهواء نتيجة زيادة مصادر التلوث بالعوادم المختلفة سواء من السيارات أو المصانع أو غيرها، مع اختفاء النبات الأخضر والذي يعتبر المرشح الطبيعي الوحيد لملوثات الهواء.

  الوراعة على أسطح المباني
الوراعة على أسطح المباني

ووفقا للمعدلات العالمية فإنه من المفترض أن يكون لكل 5000 نسمة 3000 متر مربع من المسطحات الخضراء المختلفة، أي أنه من المفترض أن تكون مساحة المسطحات الخضراء بمصر من حدائق ومنتزهات 60 مليون متر مربع، والمتوفر منها 5 مليون تقريبا، وهو ما دفع صيام حسب قوله إلى فكرة زراعة الأسطح لتمثل جزاءً من حل هذه المشكلة، بالإضافة إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من كل المحاصيل بشكل آمن صحيا.

"صيام" أضاف أيضًا لموقع "سكاي نيوز عربية"، أنه يسعى من خلال هذه المبادرة إلى المساهمة في الحفاظ على البيئة متجددة ونظيفة، والتغلب على نقص مساحة الحدائق والنباتات الخضراء في المدن بزراعة أسطح المباني، والتخلص من المهملات التي تشوه المظهر الجمالي للمباني، واستثمار زراعة الأسطح في تحقيق عائد مادي، والوصول بالاكتفاء الذاتي لجميع المحاصيل التي تحتاج إليها أي أسرة

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال