أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

 


كثيراً ما يلجأ بعض مشاهير الفن، سواء في الأجيال السابقة وحتى الجيل الحالي، للإعلان عن اعتزامهم تسجيل آياتٍ أو سور من القرآن الكريم بأصواتهم. وقد سجّل بعضهم بالفعل القرآن أو أجزاء منه، من بينهم الفنان الراحل محمود ياسين، الذي كشفت زوجته الفنانة شهيرة، في نوفمبر الماضي، عن قيامه بتسجيل القرآن كاملاً منذ فترة طويلة قبل وفاته.

القائمة تضم عدداً من المطربين والممثلين، سواء ممن سجلوا بالفعل مثل محمود ياسين وعبدالوارث عسر وعثمان محمد علي وغيرهم، وممن أثيرت أنباء حول اعتزامهم تسجيل القرآن مثل المطرب هاني شاكر، الذي ترددت أنباء غير مؤكدة عن قيامه ببدء مشروع تسجيل القرآن بصوته في 2010.

ومؤخراً المطرب حكيم الذي أعلن في أحد لقاءاته الإعلامية اعتزامه تسجيل القرآن بصوته، وسبقه المطرب بهاء سلطان الذي شارك جمهوره فيديو له أثناء قراءة القرآن الكريم بعد أن أتم حفظه كاملاً.

نقيب قراء القرآن الكريم في مصر، الشيخ محمد حشاد، وعقب إعلان حكيم اعتزامه تسجيل القرآن بصوته، ورغم أن المطرب المصري ذكر -خلال لقاء إعلامي الأسبوع الجاري- أنه سيحتفظ بالتسجيلات لنفسه دون الإشارة إلى اعتزامه إذاعتها، جدد حشاد الجدل حول تلك القضية، مهدداً بإجراءات قانونية حيال كل من يقوم بتسجيل وإذاعة القرآن بصوته سواء من الفنانين وغيرهم، دون اتباع الإجراءات القانونية عبر النقابة للتأكد من سلامة القراءة وصحتها.

وقال حشاد في تصريحات لموقع "سكاي نيوز عربية"، الأربعاء، إن "أي شخص يريد تسجيل القرآن الكريم لابد أن يكون حافظاً لكتاب الله على يد أحد المشايخ ليتعلم أحكام التلاوة ومخارج الحروف والألفاظ الصحيحة".

وأشار شيخ عموم المقارئ المصرية، إلى أنه "إن كان الشخص -سواء مطرب أو غيره- حافظ لكتاب الله ويعتقد بأنه قادر على تسجيله بصوته بشكل صحيح، فعليه أن يأتي إلى النقابة، لنسمعه وندقق في قراءته، وبيان ما إن كانت بحاجة لإعادة نظر وتصحيح أم أنها قراءة جيدة ومن ثم يتم السماح له بالتسجيل في وجود مُصحح من لجنة المصحف".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال