أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

 


 

على ناصية شارع الفداء بمدينة الدار البيضاء المغربية، يقف "سي محمد" كل يوم أمام عربته، لاستقبال زبنائه المواظبين على تناول حساء "الحلزون المطبوخ مع الأعشاب".

يقول محمد لـ"سكاي نيوز عربية": "أبدأ عملي منذ الساعة الرابعة زوالا، وأبيع كل الكمية التي يحتويها القدر، فالإقبال يزداد على تناول الحلزون خلال هذه الفترة من العام، إنه دواء فعال ضد نزلات البرد".

حساء الحلزون أو "الببوش" أو "غلالة" كما يصطلح عليه بالعامية المغربية، طبق شعبي شهير في المغرب، قد يبدو غير مألوف للبعض، إلا أنه يلقى إقبالا كبيرا بين المغاربة، يزداد بشكل أكبر خلال فصلي الخريف والشتاء، حيث تنتشر على نطاق واسع في الشوراع وبعض الأزقة، عربات مخصصة فقط لبيع هذا الحساء.

طبق شعبي مغربي

تقول سمية إحدى زبونات "سي محمد" المعروف بلقب "ولد عيشة"، وهي تحتسي مرق الحلزون أو "البلول" كما يطلق عليه المغاربة: "في طريق عودتي من العمل عبر هذا الشارع، تجدبني دائما رائحة الأعشاب والمنسمات التي تفوح من عربة "ولد عيشة"، وأجد نفسي أنتظر دوري أمام العربة، للحصول على الببوش مع البلول الساخن".

وأضافت: "إلى جانب مذاقه اللذيذ، حساء الحلزون يحتوي على فوائد صحية كثيرة"، تؤكد سمية، وتضيف: "إنه يحمي من نزلات البرد الحادة، بسبب احتوائه على فوائد غذائية مهمة خاصة إذ تم طهيه مع أعشاب طبيعية، تمنح للجسم طاقة ودفئا في ليالي البرد القارس"

 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال