وأوضحت الخارجية المصرية أنها تنسق مع السلطات النيجيرية بشأن إطلاق سراح المصريين المختطفين سعد شوقي (ضابط) وكيرلس سمير (مهندس)،  بعد أن قام الخاطفون بمطالبة الشركة المالكة بفدية لإطلاق سراحهما.

وأكدت أنها "تواصلت مع القنصلية المصرية في أبوجا للوقوف على الملابسات وآخر تطورات الموقف، وتم إصدار التعليمات لسفارتنا هناك بإجراء الاتصالات مع كافة المسؤولين، لمتابعة تأمين سلامة المواطنين المصريين المختطفين".

وأضافت الخارجية أن الحادث وقع على بعد 15 ميل بحري تقريبا قبالة سواحل ولاية بايلسا جنوبي نيجيريا. وتتكرر مثل هذه الحوادث بمنطقة خليج غينيا.

وكشف مالك السفينة المختطفة بالقرب من السواحل النيجيرية، اللبناني عدنان الكوت، أن مصريين اثنين و3 مواطنين لبنانيين من بين المختطفين، وفقا لموقع "اليوم السابع" المصري.

ولفت الكوت إلى أن المختطفين 10 أشخاص، هم مواطنان مصريان و3 لبنانيين و4 مواطنين يحملون الجنسية الهندية، بالإضافة إلى شخص آخر يحمل جنسية الكاميرون، مؤكدا أنه تواصل مع الجهات الرسمية في نيجيريا وعدد من الجهات المختصة في لبنان للتدخل بشكل سريع للإفراج عن المختطفين.