أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

 


 

من جديد عادت الحركة في عيادة الدكتور محمد مشالي، المعروف بـ"طبيب الغلابة"، في مدينة طنطا بالغربية، بعد شهور من الإغلاق، حيث تدفق نحوها عشرات المرضى البسطاء بوجوه تملؤها السعادة، ليستقبلهم الدكتور حسني قطب، استشاري الجراحة العامة والكبد، الذي ينوي استكمال مسيرة الطبيب الراحل.

وكان مشالي قد توفي في أواخر يوليو الماضي، بعد مسيرة طويلة قضاها في خدمة مرضاه من الفقراء، رفض خلالها زيادة قيمة الكشف بعيادته على مدار عقود عديدة، ليتقاضى أجرا لا يتعدى الـ 15جنيه، ليتحول إلى أيقونة في عالم الطب.

وفي داخل مكتبه، يباشر قطب عمله أثناء حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية" قائلا: "أرغب في السير على درب الدكتور (مشالي) لذلك وقع الاختيار على عيادته، لم ألتقِ به من قَبل لكنه علامة لا تُنسى في طنطا، ورغبت في تحقيق حلمي بخدمة البسطاء عند وصولي لسن المعاش".

  الدكتور حسني قطب الطبيب الجديد في عيادة طبيب الغلابة
الدكتور حسني قطب الطبيب الجديد في عيادة طبيب الغلابة

وأوضح الرجل الستيني إلى موقع سكاي نيوز عربية متابعته لحال العيادة، بعد وفاة مشالي وتردد المرضى على المكان وحزنهم على إغلاقه، دفعه الأمر إلى التواصل مع صاحب العقار  لاستئجارها والحفاظ على ما بدأه "طبيب الغلابة".

ويتابع استشاري الجراحة العامة والكبد لموقع سكاي نيوز عربية: "عند فتح العيادة كان السؤال الأول للمرضى عن قيمة الكشف، أبلغناهم على الفور بحفاظنا على الأجر القديم للدكتور مشالي ومن لا يملك الأموال يمكنه الحصول على الخدمة الطبية مجانا".

وكشف قطب لموقع سكاي نيوز عربية على خطته لمساعدة مرضاه من أصحاب الحالات الحرجة على إجراء عمليات جراحية بدون مقابل، وتوفير كافة الاحتياجات في سبيل شفائهم من الأمراض التي يعانون منها مؤكدا أن "سعادته الحقيقة تكمن في العطاء".

ولـقطب باع في المجال الطبي، حيث بدأ مسيرته في معهد الأورام بطنطا حيث ينتمي إلى محافظة الغربية، تنقل بعدها بين مؤسسات طبية مختلفة بمحافظات مصر، ومنها إلى مستشفيات كبرى في دول عربية عديدة قبل أن يستقر في مصر خلال السنوات الأخيرة ويصل إلى سن المعاش العام الماضي.

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال