ويظهر في الفيديو الذي تم تصويره بأحد المقابر بمنطقة إيتاي البارود، بمحافظة البحيرة دلتا مصر، المتهمين وهم يتلون الفاتحة على روح شيكابالا، قائد نادي الزمالك، وترديد هتافات ضده.

لكن مقطع فيديو من الأقصر انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر مجموعة تحمل كلبا أسود اللون وتهتف له باسم شيكابالا (34 عاماً)، أثار غضب كثيرين نددوا بالعنصرية، خصوصاً وأن هذا النهائي التاريخي أقيم من دون جمهور من جراء فيروس كورونا المستجد، وتحت شعار "لا للتعصب" احترازا لأية مواجهات قد تحصل بين الجماهير خارج الملعب.

وكان رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور قد كتب على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك: "تقدم النادي ببلاغ للنائب العام مدعوما بعدد من الفيديوهات المسيئة ضد اللاعب للمطالبة بمعاقبة أصحاب الوقائع المختلفة بعد مباراة القمة الأخير".