أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

 


 

أُعلنت مصر، الثلاثاء، تأسيس شركة جديدة ستعمل على إنتاج 300 عربة سكة حديدية سنويا وتوفر ألفي فرصة عمل، في إطار سعي الحكومة لتوطين صناعة مستلزمات السكك الحديدية لخدمة الأسواق المحلية والإقليمية.

ووقع عقد تأسيس "الشركة الوطنية لصناعات السكك الحديدية"، الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس وصندوق مصر السيادي، وعدد من شركات القطاع الخاص.

وجاء التوقيع على هامش فعاليات معرض في القاهرة دمج فيه معرض "كايرو آي سي تي" للتكنولوجيا والاتصالات، مع معرض النقل الذكي.

ويهدف المشروع "نيرك" إلى تعميق وتوطين صناعة السكك الحديدية في مصر، خاصة الوحدات المتحركة بالجر الكهربائي، بما يؤمّن متطلبات الدولة في هذا الشأن، وزيادة القدرة على التصدير إقليميا ودوليا.

وتستهدف مصر إنشاء قاعدة صناعية مجهزة تكنولوچيا ولوچستيا في هذا القطاع، لاستقبال الشركات العالمية من أصحاب التكنولوجيا في مجال صناعة مركبات السكك الحديدية ومستلزماتها وإنتاجها محليا بنسبة تصل إلى 40 بالمئة، بموجب عقود تصنيع لتلبية الاحتياج المحلي والإقليمي والإفريقي في ظل الاحتياج القادم والتغيرات الجديدة في هذا المجال، طبقا لبيان عن الهيئة الاقتصادية لقناة السويس.

وعقب التوقيع، قالت وزيرة التخطيط المصرية هالة السعيد، إن "توطين التصنيع المحلي لمثل تلك المشروعات الضخمة يعكس الاتجاه الإيجابي والقوي لمصر نحو مزيد من التقدم في القطاعات الرئيسة والمهمة كقطاع صناعة عربات السكك الحديدية وتكنولوجيا الجر الكهربائي والمونوريل، بوصفه أحد القطاعات الرئيسة التي تقوم عليه العديد ومن القطاعات الأخرى بوضفها صناعات كثيفة العمالة وكثيفة التكنولوجيا".

وأوضحت أن "الغرض من تأسيس الشركة هو تصنيع وإصلاحات عربات السكك الحديدية وإحلالها وتجديدها، بهدف توطين تلك الصناعة وتحويل مصر إلى مركز لصناعات وتكنولوجيات السكك الحديدية"، مشيرة إلى دور الصندوق السيادي الذي "يسعى إلى خلق ثروات للأجيال المستقبلية عن طريق تعظيم الاستفادة من القيمة الكامنة فى الأصول المستغلة وغير المستغلة فى مصر، وتحقيق فوائض مالية مستدامة".

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال