أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

 


 

مع حلول المساء، يبدأ وسام أيوب في ترتيب أغراضه التي سيحتاجها في رحلة غير عادية من منزله في أبوظبي إلى منطقة تبعد 130 كيلومترا على الأقل في جوف الصحراء، والهدف هو الظلام الدامس.

ولا يحدد أيوب اللبناني (48 عاما) موعد رحلته، فالأمر متروك للطبيعة التي ستعطي له الإذن بالانطلاق، حيث يتتبع المصور الشغوف بيانات الأرصاد الجوية على مدار أيام، حتى يتأكد من الوقت الذي سيكون فيه الجو ملائما، أي خاليا من الغيوم بينما يكون الهواء ساكنا والقمر غائبا بشكل كامل.

وبعد أن يضع أيوب التليسكوب وكاميرا تصوير خاصة بالأجرام السماوية وملحقات تقنية يحتاجها، يبدأ في الانطلاق إلى منطقة رزين في صحراء أبوظبي.

وعندما يصل إلى المكان الذي يوفر لها الظلام الدامس الذي يبحث عنه، يبدأ أيوب المرحلة الثانية والأكثر شغفا في رحلته، حيث سينطلق بعدسته في فضاء الكون الفسيح، متتبعا الأجرام السماوية، حتى يحصل على أفضل لقطة ممكنة.

 صورة سديم الهلال التي التقطها أيوب واختارتها ناسا
صورة سديم الهلال التي التقطها أيوب واختارتها ناسا

تكريم من ناسا

ونجح وسام أيوب في حفر اسمه على لائحة وكالة الفضاء الدولية "ناسا" NASA ، عندما اختارت واحدة من صوره ضمن فئة "صورة اليوم" على موقعها الإلكتروني الرسمي يوم 17 أكتوبر الجاري.

وتظهر في صورة "سديم الهلال" المذهلة سحبا من الغاز والغبار المنتشرة في مجرة درب التبانة باتجاه كوكبة الدجاجة.

وتوثق الصورة أيضا ضمن مجال الرؤية التلسكوبي ما يعرف بـ"فقاعة الصابون" (أسفل اليسار) وسديم الهلال (أعلى اليمين) من الصورة.

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال