وكانت صفحة "الحياة البرية في موسكو" على تويتر سباقة لنشر الصورة، وعلقت عليها بالقول "حيوان بري ينظر من النافذة، سكان موسكو أكثر رفاهية من مواطنيهم في باقي أنحاء البلاد!".

وقال معلقون على الصورة إن الشقة قد تكون ملكا لفناني السيرك الأخوين أسكولد وإدغارد زاباشني.

أخبار ذات صلة

في المقابل، طالب آخرون بضرورة تدخل السلطات لإبعاد الحيوان الخطير عن المناطق السكنية، وإرساله إلى البرية.

وفي عام 2019، اشتكى سكان أحد المباني غربي العاصمة الروسية، من تربية أحد الجيران لبؤة في شقته.