أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال



كشف مسؤولون في مدينة مينيابوليس عن حجم الأضرار التي لحقت بالممتلكات من جرّاء أعمال التخريب والنهب التي رافقت بعض التظاهرات المنددة بمقتل جورج فلويد، قائلين إنها لا تقل عن 55 مليون دولار.



وقال مسؤولون في المدينة إن مخربين دمروا أو أشعلوا النار في 220 مبنى على الأقل في المدينة التي توفي فيها فلويد، وسط توقعات بأن يرتفع هذا العدد.


ووفق ما ذكرت "الأسوشيتد برس"، فإن عمدة مينيابوليس جاكوب فراي سيطلب مساعدة حكومية وفدرالية للمساهمة في إعادة البناء بعد الاضطرابات..


وأفاد تلفزيون "دبليو سي سي أو" بأنه تم جمع أكثر من مليون دولار لمساعدة الشركات في شمال مينيابوليس.

ويقول تحالف "وست برودواي للأعمال" إنه سيعلن كيف يخططون لاستخدام الأموال في الأسابيع المقبلة.


وشهدت مينيابوليس أعمال عنف بعد وفاة جورج فلويد، وهو رجل أسود توفي في 25 مايو بعد أن ضغط رجل شرطة أبيض بركبته عل عنق فلويد، متجاهلا صرخاته بأنه لا يستطيع التنفس.


ورفع المدعون الاتهامات ضد الضابط، ديريك تشوفين، المتهم بقتل فلويد، إلى تهمة القتل من الدرجة الثانية يوم الأربعاء، واتهموا 3 ضباط آخرين بالمساعدة والتحريض في القضية التي هزت الأمة باحتجاجات ضد العنصرية وعنف الشرطة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال