أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

سمو إلي العلا وعلوت حتي رأيت النجم تحتي وهو يجري | عنترة بن شداد








إذا لعبَ الغرامُ بكلَّ حرَّحَمِدْتُ تجلُّدي وشَكَرْتُ صبري

وفضلتُ البعادَ على التداني

وأخفيت الهوى وكتمت سرِّي

ولا أُبْقي لعذَّالي مجالاً

ولا أشْفي العدُوَّ بهتْكِ سِتْري

عرَكْتُ نَوائِبَ الأَيام حتى

عرفتُ خيالها منْ حيثُ يسري

وذلَّ الدَّهر لمَّا أن رآني

أُلاقي كلَّ نائبة ٍ بصدري

وما عابَ الزَّمانُ عليّ لوْني

ولا حَطّ السوادُ رفيع قَدري
سموتُ إلى العلا وعلوتُ حتى
رأَيتُ النَّجمَ تَحتي وهو يجري
وقَوماً آخرين سَعَوا وعادُوا
حيارى ما رأوا أثراً لأثر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال