أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال








يا صَاحبَ القَلبِ الصّحيحِ أمَا اشتَفَىألَمُ الجَوَى مِنْ قَلبيَ المَصْدُوعِ؟
أأسَأتَ بالمُشْتَاقِ حِينَ مَلَكْتَهُوَجَزَيْتَ فَرْطَ نِزَاعِهِ بِنُزُوعِ
هيهات لا تتكلفن لي الهوىفضح التطبع شيمة المطبوع
كم قد نصبت لك الحبائل طمائعاًفنجوت بعد تعرض لوقوع
وَتَرَكْتَني ظَمْآنَ أشرَبُ غُلّتياسفاً على ذاك اللمى الممنوع
قَلبي وَطَرْفي منكَ: هذا في حِمَىقيظ وهذا في رياض ربيع
كم ليلة جرعته في طولهاغصص الملام ومؤلم التقريع
ابكي ويبسم والدجى ما بينناحَتّى أضَاءَ بِثَغْرِهِ وَدُمُوعي
تَفْلي أنَامِلُهُ التّرَابَ تَعَلّلاًوَأنَامِلي في سِنّيَ المَقْرُوعِ
قمر اذا استخجلته بعتابهلَبِسَ الغُرُوبَ، وَلمْ يَعُدْ لطُلُوعِ
لو حيث يستمع السرار وقفتمالَعَجِبْتُمَا مِنْ عِزّهِ وَخُضُوعي
ابغي هواه بشافع من غيرهشَرُّ الهَوَى مَا نِلْتَهُ بِشَفِيعِ
ما كان الا قبلة التسليم اردفهاالفراق بضمة التوديع
كمدي قديم في هواك وانماتارِيخُ وَصْلِكَ كانَ مُذْ أُسْبُوعِ
أهوِنْ علَيكَ إذا امتَلأتَ من الكَرَىاني ابيت بليلة الملسوع
قد كنت اجزيك الصدود بمثلهلَوْ أنّ قَلبَك كانَ بَينَ ضُلُوعي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال