أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال








يا هُبَلْ إسمَكْ يِضَحَّكْ
برضه بعض الآلهة بتبقى سخيفةْ
مْتَبِّتَة قَوِي فِي الوَظِيفَةْ
بَسِّ رَافْضَة تِشْتَغَلْ
شُوفْ أَكْل عِيشَكْ يَا هُبَلْ
قَاعِدْ تقول اْدعونى أدِّيلكم أمانى
بس لما تيجوا تدعوا صفَّروا لاجل اْنْتِبِه وَاْفْتَح وِدَانِى
وادبحولى كام جَمَلْ
آدى الجمل وادى الحَمَلْ
يا سيِّدى اتلحلح بقى وِاْشْفِى لْنَا مَكْسُورْ أو عليلْ
أو جرَّب انصرنا على الجيش الدخيلْ
يا عمِّ دول جايين بفيلْ
طَبْ بُص، خَلِّيك اْنْتَ راكن بَسِّ قُول إيه العَمَلْ
واللى اتخَدَعْ لما اتَّبَعْ ضرب الوَدَعْ، عَايِزْ بَدِيلْ
بعدين يا بيه والله ماحناش مُعْجَبين بالابتزاز المُسْتَمِرِّ بْتاع سيادتكْ
تِبْقَى أُم وْخَايْفَة يِتْصاب ابنَها فى الحرب، تفضل تدعى وتموت نَهْنَهةْ
وِتْبُوس جِزَم كُهَّان سيادتك لاْجْل تحمى لها ابنَها
فيموت، فتزعل، هية لسَّة يادوب هاتِتْنَرْفِزْ وتِكْفَر بيكْ
تِمَرَّضْ ابْنَها التانى، فَتِرجَعْ لَكْ تِبُوسْ رِجْلِيكْ
عَبِيدَكْ مَهما تخذلهم بِيِفْضَل عندهم حاجة تِهَدِّدها فيرضوا عليك
وِيِحتَاجُوا
وإن هاجوا وإن ماجوا
ماْسكهم كالسَّمَكْ فى إيديك وِفِى إيديك الشَّبَكْ
عايش على الخوف والأملْ
شوف أكل عيشك يا هبلْ
واعرف مَصالْحَكْ
يا هبل والكارثة إنك مُستَفِيدْ
من كافِّةِ الناسْ والعَبِيدْ
حتَّى اللى طَلْعَانْ رُوحُهْ مِنَّكْ واللى نَازِلْ يِشْتِمَكْ
مَاْهُو لَمَّاْ يِكْفَر بِيك عَشَانْ مَقْمُوص،
عشان عايز يِعاقْبَكْ أَو يِغِيظَكْ
أَوْ عَشَانْ تِزْعَلْ،
دَه مَعْنَاهِ انُّه مُؤْمِنْ بِيكْ وِبِوْجُودَكْ
فيصبح كُفْرُه إِيمَانُه وِنَفْيَكْ يِبْقَى تأكيدَكْ
سَمَكْ، فعلاً سَمَكْ
والبَحْرِ صَفْحَة مْكَرْمِشَة فْ إِيدَكْ
يا مُنْشار واخِدِ الإيمان كِدَه طَالِعْ وِنَازِلْ
مؤمنة بيك القبائلْ
ثَعْلَبَةْ وْتَغْلِبْ وِوَائِلْ
كُلِّ تَاجِر لُه قَوَافِلْ
كلِّ سَارِقْ كُلِّ قَاتِلْ
حَط فِى خزنة سَعَادْتَكْ دِرْهَمِينْ
يِبْقَى خِلِى مِنْ كُلِّ شِينْ
وِالوَالِدِينْ يِبْكُوا اللَّيالِى عَ الوَلِيدِ اللى اْتْقَتَلْ
شُوفْ أَكْلِ عِيشَكْ يَا هُبَلْ
وِاْعْرَفْ مَصَالْحَكْ
يا هُبَلْ والكاْرْثَة كُهَّانَكْ بِيِشْتَغَلُوكْ
أكيد هُمَّ اللى سَمُّوكْ، بِاسْمَكِ التُّحفَة مَاْ بِينِ الآلِهَة
لازم مُؤامرة أو مُغَامْرَة مِن وَلَدْ كَاهِنْ صُغَيَّرْ
شَكْلُه كَانْ فَاقْسَكْ وِكَان حَابِبْ يِهَزَّرْ
يا هُبَلْ وده إسم ده ينفع فِى صُحبة آلهة وِمْلُوكْ؟!
أَكِيدْ بَدَلُوكْ
وِغَشُّوكْ فِى البَدَلْ
بعدين ياْ عَمِّى بْيِسْتَغِلُّوك مِنْ وَرَاكْ
اللحْمَة يَاْكْلُوها وْكَمَانِ الكِسْوَة يَاْخْدُوها
وْفُلُوسْ مَلايينْ، مِن القَرَابِينْ
بنوا بيها قصور عَالْيَة وَسَاْبُوكْ قَاعِدْ إله مِنْ طينْ
وَلَكِنْ سَاعِة الأزمةْ
على هُودَجْ حَدِيدْ يِشِيلُوكْ
وتِتِشَحْطَطْ وِتِتْبَهْدِلْ بِلا لازمةْ
يروحوا يِقْتِلُوا بْإِسْمَكْ أُمَمْ
وِيْحُطُّوا صُورْتَكْ عَ العَلَمْ
وِاْنْتَ تِجِى لَكْ بِالبَكَمْ
مَا هَا اْقُوْلْ لَكِ إيه! وَاحِدْ صَنَمْ!
وِمَعَارِكْ الكُهَّان لِصَالْحَكْ
حتى لو كُهَّانْ قُلَلْ
شوف أكل عيشك يا هُبَلْ
وِاْعْرَفْ مَصَالْحَكْ
•••
يا هُبَلْ خُدْنِى بِجِدِّيَّة دَه مِشْ تَهْرِيجْ
وِإنْتَ فْ وَضْعِ مِشْ وَلابُدّ
حيث إنت الوحيد في الدُّنْيَاْ دِى مَسْموح لى شَرْعَاً إنى أَلْعَنْ دِينَكِ، اْسْمَعْ
لُولا بَسِّ اْنِّ اْحْنَا عالم طَيِّبَة بْتِصْعَبْ علينا العشرة حتى واحنا مش طَاْيْقِينَكِ،اْسْمَعْ
فاكر اَمَّا كُنْت لِسَّه إِله صُغَيَّرْ
يِنحتوك عَيِّلْ صُباعُه فْ بُقُّه أو قاعد بِيِرْضَعْ
لسة فِكْرَة فْ قَلْبِ كَاهِنْ
كَان مِراهِنْ
إنُّه بَعْضِ الكِذْبِ يِنْفَعْ
وِانُّه لَوْ صَنَّع مَلِكْ لِلآلهةْ مْلُوكِ البَشَرْ يِمْكِنْ هَتِخْضَعْ
وانِّ بَعْضِ النَّاسْ إذا مَا صَدَّقُوا اْنِّ الدنيا فيها عَدْلِ مُمْكِن يِعْدلوا
وإنه حنين البدو للأسلاف وللمَيَّة،
يِخَلِّيهم يِحِبُّوا اْنُّه يِكُونْ لَكْ لِحْيَةْ مَفْتُولَة وْمِحَنِّية
وِوَاْصْلَة لْنُصِّ صِدْرَكْ وِانه تِبْقَى إِلَه مَطَرْ طَيِّبْ، قُرَيِّبْ،
لما ترضى الدنيا تِشْتِى وَاْمَّا تِغْضَبْ يِبْقَى آخْرَكْ غِيمْ وِرَعْدْ؟
فَاكِرَ اَمَّا كُنْت وَعْدْ
قَبْلِ مَا النَّاسْ يِطْلَعُوا بِيكِ السَّلالِمْ
شَعْبِ مُسْتَيْئِسْ وِحَالِمْ
يِرْفَعُوكْ عَ العَرْشِ بَعْدِينْ يِنْزِلُوا
تِبْقَى اْنْتَ قِمِّتْهُم ويبقوا هُمَّه سَفْحَكْ
والضَّحايا مْغَطِّيَة نُصِّ الجَبَلْ
شُوفْ أَكْل عِيشَكْ يَا هُبَلْ
واعرف مصالحك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال