أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال









قل للحياة إن استطعت وداعا *  نصف الشجاعة أن تموت شجاعا
عش مثلما ولدتك أمك باسلا  *إن الحرائر لايلدن ضباعا
أقصى الشجاعة أن تعيش مدافعا  *عمن تحب وأن تموت دفاعا
فرحي هو الضيفُ الغريبُ و * واحدَا يأتي وتـأتي المـوجـعـاتُ تـِباعـا
ما ضيّقـَتْنَا الأرضُ ضيَقْـنا الخُطـى  *لنكـونَ أهـدَى الضائعينَ ضَيـاعـا
يا هاتـه الـدنيا : خَسِـرنا جـولـة  *وستعـلمينَ مَـنِ الأشـدُّ صِـراعـا
نحن الجبالِ نمـرُّ مـرَّ سـحـابةٍ  *ونـشُـدُّ ظَهْرَالأرضِ أنْ يـَتَداعَى
ليْ شرفـة ٌكانت تـقبِّـلُ شـرفـة ً * في بيتِ جـارتِـنا صِبـا ويَـفاعـا
ويضيـقُ شـارعُـنا يضيقُ لـعطفـةٍ  *لتقـتـربَ القـلـوبُ وِساعـا
كانتْ بيوتُ الناسِ تحضنُ أهلَها  *ضَحِـكًـا ودمعًـا أيُّ دفءٍ ضاعـا
خَصمي هو اسمي حين أعبد ظلَّهُ  *وأقول للغرقى اعبدوه شراعا
لوّحتُ للإنسان :تلك سفينتي * للمبحرين إلى الضياءشعاعا
يمشون هونا مطمئنا وادعا  *ويهرولون إلي الجنان سراعا
أنا والسماء علي لقاء دائم * في الصمت إذ يتشدقون خداعا
لم ينتزع صوتي قناعا كاذبا  *إلا استجد الكاذبون قناعا
والشمسُ أطول مِن مَسيري  *غربةً والليلُ أقصرُ مِن ظِلالي باعا
لي عروتي الوثقى كعبد باسمها * أرقى مطيعا للجمال مطاعا
صوتي غمامة أنبياء ساقها * شوق الملائك رؤية وسماعا
ويدي على ركن الحطيم إلي  يد * تمحو الذنوب وتمسح الأوجـاعا
ألقي الغياب على الغياب مبددا * حجب التراب مضيعا ومضاعا
إيماءة للغيب تكفي عارفا  *في الحب أن يتجاوز الأطماعا
لا يتبع الإيقاعَ يتبعُ خفقةً في القلبِ يبدع شوقُها الإيقاعا
أصفى المرايا الدمع فاذهب واثقا بالنبع قل للقانطين وداعا



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال