أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال








ان العيون التي في طرفها حــــــــــور*** قتلننا ,ثم لم يحيين قتلانا
يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به,*** وهن أضعف خلق الله أركانا
بان الخليط ولو طوعت ما بانا *** وقطعوا مـــن حبال الوصل أقرانا
حي المنازل اذ لا نبتغي بدلا ***بالدار دارا,ولا الجيـــــــران جيرانا
يا أم عمرو جزاك الله مــــــــــغفرة *** ردي علي فؤادي كالذي كانا
ألست أحسن من يمشي على قدم ,*** يا أملح الناس كل النـاس انسانا
يلقى غ ريمكم من غير عسرتكم *** بالبذل بخلا وبالاحسان حرمانــا
ياحبذا جبل الريان من جـــــــــــــــبل *** وحبذا ساكن الريان من كانا
وحبذا نفحات من يمانيــــــــــــــــة *** تأتيك من قبل الريــــــــان أحيانا
قد كنت في أثر الأظعان ذا طرب*** مروعا من حذار البين محزانا
ياربَّ مكتئب ,لو قد نعيت لــــه *** باكت,وآخـــــــر مسرور بمنعانا
لو تعلمين الذي نلقى أويت لنا *** أو تسمعين الى ذي العرش شكوانا
كصاحب الموج اذ مالت سفينته *** يدعو الـــى الله أسرارا وإعلانا
ياليت ذا القلب لاقى من يعلله*** أو ساقيا فســــــــقاه اليوم : سلوانا
أو ليتها لم تعلقنا علاقتها *** ولم يكن داخل الحب الذي كانا
هلا تحرجت مما تفعلين بنا *** يا أطيب الناس يوم الجن أردانا
قالت: ألم بنا أن كنت منطلقا*** ولا أخالك,بعد اليوم تلقانا
ماكنت أول مشتاق أخا طرب *** هاجت له غدوات البين أحزانا
قد خنت من لك يكن يخشى خيانتكم *** ما كنت أول موثوق به خانا
لقد كتمت الهوى حتى تهيمني ,*** لا أستطيع لهذا الحب كتمانا
لا بارك الله في الدنيا اذا انقطعت *** أسباب دنياك من أسباب دنيانا
يا أم عثمان ان الحب عن عرض *** يصبي الحليم ويبكي العين أحيانا
كيف التلاقي ولا بالقيظ محضركم *** منا قريب,ولا مداك مبدانا
ما أحدث الدهر وما تعلمين لكم *** للحبل صرما ولا للعهد نسيانا
ان العيون التي في طرفها حور *** قتلننا ,ثم لم يحيين قتلانا
يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به,*** وهن أضعف خلق الله أركانا
طار الفؤاد مع الخود التي طرقت *** في النوم طيبة الآعطاف مبدانا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال