أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال








تعريف الكوكب

منذ عصر اليونانيين القدامى احتوى معنى كلمة كوكب عدة أشياء, في أغلب الأحيان عبر ألاف السنين استعملت معايير غير صارمة, ومعناها غير مستقر وذالك باحتواء أو إقصاء عدة أجسام فلكية مثل الشمس والقمر، التوابع الفلكية ,والكويكبات.
في نهاية القرن التاسع عشر، كلمة كوكب بدون أن تكون معرفة, أخذت تعبير مستقر ,طبق فقط على الأجسام الفلكية في المجموعة الشمسية، عدد قليل من هذه الأجسام لديه اختلافات يمكن التعامل معها بصورة فردية, قبل عام1992 بدأ علماء الفلك باكتشاف عدة أجسام إضافية وراء مدار نبتون, بالإضافة إلى مئات الأجسام التي تدور حول نجوم أخرى, هذا الاكتشاف لا يدرس فقط عدد الكواكب المحتملة بل يتعداها إلى دراسة خصائصها وتغيراتها, بعضها كبير تقريبا ليكون نجما, والبعض الأخر اقل حتى من قمر الأرض, هذا الاكتشاف تحدى أغلب ما وصل إليه السابقون حول ما يعنيه الكوكب.
التعريف الأوضح للكوكب كان الموضوع الراهن عام2005 باكتشاف الأجسام الفلكية ما بعد نبتون مثل ايريس الذي هو أكبر من الكوكببلوتو –بلوتو اصغر كوكب في النظام الشمسي-.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال