أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال









مصاص الدماء هو شخصية ميثولوجية أسطورية، ذكرت في التراث الشعبي الفلكلوري، وتتغذى على جوهر الحياة (عادة يكون على هيئة الدم) من المخلوقات الحية. وفي الحكايات الشعبية، ويزور غالبًا مصاصو الدماء الخالدين أحبائهم ويسببون لهم الأذى أو حتى الوفاة ، حيث كانوا يقطنون عندما كانوا على قيد الحياة (قبل ان يتحلو لمصاصي دماء). وكانوا يرتدون الأكفان، وكثيرًا ما يتم وصفهم بأنهم متضخمين، أو مظهرهم يميل إلى الحمرة، التي تختلف بشكل ملحوظ عن مصاص الدماء اليوم، والذي يتلخص شكلة في الهزيل، والشاحب، الذي يرجع تاريخه إلى أوائل القرن التاسع عشر. ووعلى الرغم من تسجيلها في عدة ثقافات، وحضارات في أنحاء مختلفة من العالم، التي تتواجد بشكل ما لشخصيات مُشابهة لمصاصي الدماء قديمة، ربما تعود إلى عصور ما قبل التاريخ.لم يشع مصطلح مصاص دماء إلا في أوائل القرن الثامن عشر، بعد تدفق خرافات عن مصاصي الدماء في أوروبا الغربية من المناطق، التي تكررت فيها أساطير عن مصاصي الدماء، مثل البلقان، وأوروبا الشرقية، على الرغم من المتغيرات المحلية، والمعروفة أيضًا بأسماء مختلفة، مثل vrykolakas في اليونان، وstrigoi في رومانيا. وقد أدت هذة الزيادة في مستوى الخرافات عن مصاصي الدماء في أوروبا إلى ما يطلق عليه الهستيريا (خوف هستيري)الجماعية، وفي بعض الأحيان أدت إلى موت الكثيرين، الذين خاطروا بالواقع، وتم إتهام بعض الناس بأنهم مصاصو دماء.
وفي العصر الحديث، على الرغم من اعتبار مصاصي الدماء بوجه عام مجرد كيان وهمي، لا يزال الاعتقاد بوجود مخلوقات مصاصة للدماء مماثلة فعلى سبيل المثال تشوباكابرا لا تزال قائمة في بعض الثقافات. ويعزى الاعتقاد الفولكلوري في وقت مبكر عن مصاصي الدماء إلى الجهل في عملية تحلل الجسم بعد الوفاة، وكيفية محاولة الناس في المجتمعات ما قبل الصناعية لترشيد ذلك، وقد قاموا بابتكار شخصية مصاص الدماء؛ لشرح أسرار الموت. وارتبطت البورفيريا أيضًا بالأساطير عن مص الدماء في عام 1985، وحصلت على الكثير من الظهور الإعلامي، ولكن منذ ذلك الحين فقدت مصداقيتها إلى حد كبير.
وقد تمت ولادة شخصية مصاص دماء الساحرة للجماهير (الكاريزمية)، ومتطورة في الخيال الحديث في عام 1819 مع نشرمصاص الدماء لمؤلفها جون بوليدوري.وكانت القصة ناجحة إلى أقصى حد، ويمكن القول إن ذلك العمل لمصاصي الدماءكان الأكثر تأثيرًا في أوائل القرن التاسع عشر. ومع ذلك، فإن رواية دراكولا (1897) لمؤلفها برام ستوكر لا يزال يتذكرها الناس باعتبارها رواية مثالية عن مصاصي الدماء، وقد قدمت الأساس لأسطورة مصاص الدماء الحديثة. وقد ولد من رحم نجاح هذا الكتاب مصاص الدماء من نوع فريد، وما زال يتمتع بشعبية هائلة في القرن الحادي والعشرين مقدمة كتب، وأفلام، وبرامج تلفزيونية. وأصبح مصاص دماء منذ ذلك الحين شخصية مهيمنة في أفلام الرعب.
ويتغذى مصاصو الدماء على الدماء، وهناك أنواع من الدماء منها الدماء النقية، وهي عبارة عن مصاص دماء أبواه مصاصين للدماء، أودماء غير نقية، وتكون من إنسان، أو من مصاص دماء أحد أبواه مصاص دماء، أو يكن قد عض من قبل مصاص دماء، وهذه المعلومات مشتقاة من الحكايات الفلكلورية، والشعبية.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال