أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال









الكون الكون هو مفهوم كلامي تمّ تأويله بطرق شتى ووفقاً لنظريات مختلفة ومتعددة، وأحد الاتفاقات القليلة حول ماهية الكون من بين النظرياتالعدة المعتمدة من قبل الفلاسفة وغيرهم هو أن مفهوم الكون يدل على الحجم النسبي لمساحة الفضاء الزمكاني (الزماني والمكاني) الذي يتواجد فيه كل شيء من الموجودات كالنجوم والمجرات والكائنات الحية.
وتختلف الآراء في تحديد طبيعة هذا الكون، فمن هنا وتصور الفلسفات المختلفة والعقائد قديماً الكون بصورة معينة، ومن هنالك تظهرالفلسفات والعقائد الجديدة لتأويل مفهوم الكون بصور متعددة، وبطرق شتى، ومن ناحية النشوء والتطور وكذلك من ناحية هل للكون نهاية أم لا، وإلى آخره.
اصبح لدى العلماء معرفة أفضل عن الكون. فبفضل التقدم العلمي والتكنولوجي وخاصة بعد تطور التلسكوبات البصرية والراديوية, امكن التعرف بدقة إلى توزيع النجوم والاجرام السماوية في الكون. فالنجوم موجودة في الكون على شكل تجمعات هائلة كل تجمع يصل إلى بلايين النجوم وهذا التجمع الهائل من النجوم يدعى بالمجرة .
بواسطة التلسكوبات البصرية امكن الكشف عن حوالي 600 مليون مجرة كما تم اكتشاف البلايين من المجرات بواسطة التلسكوبات الراديوية . فالشمس( والارض وبقية الكواكب التي تدور حول الشمس) هي أحد النجوم في مجرتنا( مجرة درب التبانة), التي يبلغ عدد نجومها 100 بليون نجمة . ان المسافة التي تفصل هذه المجرات عن بعضها البعض شاسعة جداً. ولقد تم الكشف عن بعض هذه المجرات البعيدة التي تبعد عن الارض 4500 مليون سنة ضوئية, اي ان الضوء الذي يسير بسرعة 300 الف كيلو متر/ثانية يحتاج 4500 مليون سنة ليصل إلى الارض.فالمجرات وما تحوي من نجوم وغبار وغازات (السديم) وما يدور حول النجوم من كواكب وتوابع واجرام سماوية أخرى هي مكونات الكون.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال