أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال










النباتات اللاحمة أو النباتات آكلة اللحوم (التي تسمى أحياناً النباتات آكلة الحشرات) هي نباتات تستمد بعض أو أغلب عناصرها الغذائية (ولكن ليس الطاقة) من حصر واستهلاك الحيوانات أو برزويات مع التركيز الأكثر على الحشرات والمفصليات الأخرى باستخدام أعضاء خاصة تملكها (تختلف من نبات لآخر). وَهي كجميع النباتات الأخرى تُنتِج غذائها ذاتيًّا من طريق تحويل الطاقة الضوئيّة (الشمس) إلى طاقه كيميائية (في وجود الماء وبعض العناصر)، ولكن لديها أعضاء متحوّرة تمكّنها من اقتناص بعض الحشرات والحيوانات الصغيرة ومن ثم افتراسها لتكون مصدراً إضافياً للغذاء.
تنمو النباتات آكلة اللّحوم عادة في أماكن تربة رقيقة أو فقيرة في قيمتها الغذائية، وخاصة النيتروجين، مثل المستنقعات الحمضيّة وصخور السربنتين.
كتب تشارلز داروين أول أُطروحة معروفة عن النباتات آكلة اللحوم عام 1875.
يُعتقد أنّ النباتات اللّاحمة الحقيقيّة قد تطوّرت تسع مرَّات في خمسة رتب مُختلفة من النباتات المُزهِرة،  وَتتمَثَّل بأكثر من إثنا عشر جِنسًا. ويتضمّن هذا التصنيف ما لا يقل عن 583 نوعًا، والّتي تقوم بجذب وَامساك وَقتل الفريسة، وَتمتَص المُغذِّيات الناتجة الّتي أصبحت مُتَوَفِّرَة للنبات.إضافةً إلى أكثر من 300 نوع من النباتات اللّاحمة البدائيّة (بالإنجليزية: Protocarnivorous plant) في أجناس عديدة، تُظهر بعض هذه الصّفات وَلكن ليس كلّها.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال