أخبار ساخنة

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال










الحيوان الأليف 

الحيوان الأليف هو الحيوان الذي يحتفظ به الإنسان كنوع من الرفقة والتّسلية، ويعود تاريخ الاحتفاظ بالحيوانات الأليفة إلى عصور ما قبل التّاريخ، ويُعتقد أنّ الكلب كان أول حيوان استأنسه الإنسان. وتختلف الغاية من تربية الحيوانات الأليفة من شخص لآخر، فالبعض يربيها فقط من أجل التّسلية والشّعور بالرّفقة، والبعض قد يربيها للحراسة، أو الصّيد، أو رعي وحراسة الماشية، أو لصيد الحشرات والجرذان، أو للاستمتاع بجمال الحيوان، أو لإشراكه في السّباقات. ولا تخلو أحداث التّاريخ من استخدام الحيوانات الأليفة كمصدر للغذاء عندما تصبح مصادر الغذاء الأخرى شحيحة.
 أنواع الحيوانات الأليفة  

هناك الكثير من الحيوانات التي نعرفها جميعاََ كحيوانات أليفة، ولكن قد تضم هذه القائمة بعض الحيوانات التي قد نشعر بالدّهشة عند وصفها بالحيوانات الأليفة، ولكن يجب أن لا ننسى أنّ هناك من يحب اقتناء كل ما هو غريب وخارج عن المألوف، ولا تشكّل الحيوانات الأليفة استثناء بالنسبة له، فالبعض قد يستهويه تربية النّمور، أو القردة، أو التّماسيح، إلا أنّ معظم هذه الحيوانات يكون مصيرها الموت لعدم توفّر البيئة والغذاء المناسبَين لها، أو يتم التّبرع بها لحدائق الحيوانات، ويمكن تقسيم الحيوانات الأليفة وفقاََ لمكان تربيتها وحفظها إلى: حيوانات أليفة منزليّة (بالإنجليزيّة: household pets): وهي الحيوانات التي يتم الاحتفاظ بها داخل المنزل ومنها، القطط، والكلاب، وبعض أنواع الطّيور ومنها الكناري، والببغاء، والقيق، والعقعق، وغيرها. حيوانات أليفة تعيش في حظائر زجاجيّة مغلقة (بالإنجليزيّة: vivarium pets): وهي حيوانات تحتاج إلى ظروف محددّة من الرّطوبة والحرارة ومنها السّحالي، والسّلاحف، والضّفادع، والعلاجم، وأيضاََ الأفاعي. حيوانات أليفة تعيش في أحواض مائيّة (بالإنجليزيّة: aquarium pets): ومنها أسماك الزّينة بأنواعها المختلفة. حيوانات أليفة تعيش في أقفاص (بالإنجليزيّة: cage pets): وهي حيوانات تُربى في أقفاص داخل المنزل أو خارجه، ولكن تحت شروط محدّدة توفر الحماية للحيوان الأليف، ومنها: الأرانب، والخنازير الغينيّة، والفئران، والجرذان، والهامستر، والشِّنشيلة. حيوانات أليفة تعيش في الإسطبل (بالإنجليزيّة: Paddock pets): وهي حيوانات يتم الاحتفاظ بها في إسطبلات خارج المنزل، ومنها الخيول، والحمير، والبغال.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال